• الرئيسية
  • مركز المعلومات
  • الاجتماع العام السادس والعشرون لمجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من أجل مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب البيان الصحفي الافتتاحي

الاجتماع العام السادس والعشرون لمجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من أجل مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب البيان الصحفي الافتتاحي

05 ديسمبر 2017

افتتحت صباح اليوم الثلاثاء، الموافق 5 ديسمبر 2017م، أعمال الاجتماع العام السادس والعشرون لمجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من أجل مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب في فندق شيراتون في المنامة بمملكة البحرين برئاسة سعادة الأستاذ طلال علي الصايغ، رئيس وحدة التحريات المالية ورئيس اللجنة الوطنية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب بدولة الكويت، ورئيس مجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وأمانة سر سعادة الدكتور/ الوليد بن خالد آل الشيخ، السكرتير التنفيذي للمجموعة.

وقد حضر الاجتماع عدد كبير من خبراء مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب في بعض الدول أعضاء المجموعة: المملكة الأردنية الهاشمية، والإمارات العربية المتحدة، ومملكة البحرين، والجمهورية التونسية، والجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، والمملكة العربية السعودية، وجمهورية السودان، وجمهورية العراق، وسلطنة عمان، ودولة فلسطين، ودولة الكويت، والجمهورية اللبنانية، ودولة ليبيا، وجمهورية مصر العربية، والمملكة المغربية، والجمهورية الإسلامية الموريتانية، والجمهورية اليمنية.

كما حضره خبراء من بعض الدول والجهات المراقبة: جمهورية الصومال، والجمهورية الفرنسية، والولايات المتحدة الأمريكية، ومملكة أسبانيا، وأستراليا، وصندوق النقد الدولي، والبنك الدولي، ومجلس التعاون لدول الخليج العربية، ومجموعة العمل المالي (FATF)، وهيئة الأمم المتحدة (UN)، ومجموعة إيجمونت، وصندوق النقد العربي، ومجموعة العمل المالي الأورآسيوية (EAG).

هذا وقد عُقد في الأيام الثلاثة السابقة للاجتماع العام اجتماعي فريقي عمل التقييم المتبادل والمساعدات الفنية والتطبيقات، ولقاء منتدى وحدات المعلومات المالية بدول المجموعة، ومنتدى خبراء مكافحة تمويل الإرهاب، واجتماع لجنة التقييم الوطني لمخاطر غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

 

سيتناول الاجتماع العام على مدار ثلاثة أيام العديد من المواضيع المدرجة على جدول أعماله، ومن أهمها علاقة المجموعة بالجهات والمنظمات الدولية العاملة في مجال غسل الأموال وتمويل الإرهاب والتعاون القائم والمستقبلي معها، كمجموعة العمل المالي (FATF)، وصندوق النقد الدولي، ومجموعة إيجمونت، وصندوق النقد العربي، ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، والمديرية التنفيذية للجنة مكافحة الإرهاب التابعة لمجلس الأمن الدولي، ومجموعات العمل المالي في القارة الأفريقية، والجهات النظيرة. كما سيتطرق الاجتماع إلى جهود المجموعة في مجال مكافحة تمويل الإرهاب، بالإضافة إلى النظر في عدد من التقارير ضمن برنامج المتابعة المتعلق بالتزام الدول الأعضاء بالمعايير الدولية الصادرة في شأن مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب وانتشار التسلح والذي يلي تقييم الدول، وكذلك عدد من أوراق العمل المتعلقة بالاستعداد للجولة الثانية من عملية تقييم التزام الدول الأعضاء بالمعايير الدولية في شأن غسل الأموال وتمويل الإرهاب وانتشار التسلح والبرنامج الزمني لتلك الجولة، إضافة إلى متابعة برنامج الالتزام الضريبي الطوعي في إحدى الدول الأعضاء. كما سيتم النظر في خطة عمل المجموعة للعام 2018م وبعض أوراق العمل المتعلقة بالخطط والتمويل والمسائل التنظيمية والإدارية الأخرى. وسينظر الاجتماع في طلب انضمام جمهورية جيبوتي لعضوية المجموعة.

يأتي هذا الاجتماع في إطار توحيد الجهود الإقليمية والدولية نحو مكافحة غسل الأموال والجرائم الأصلية المرتبطة بذلك ومحاربة تمويل الإرهاب وانتشار التسلح من أجل حماية الأنظمة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية من مخاطر تلك الجرائم.