رئيس المجموعة يكرم السكرتير التنفيذي

الأحد, نوفمبر 20, 2016


نيابة عن مجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من أجل مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، قام سعادة الشيخ فهد بن فيصل آل ثاني، نائب محافظ مصرف قطر المركزي، رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، رئيس المجموعة، بتكريم السكرتير التنفيذي للمجموعة الأستاذ عادل حمد القليش، من المملكة العربية السعودية، وذلك بمناسبة انتهاء مدة تعيينه مع نهاية العام 2016، وتقديراً لجهوده الكبيرة التي بذلها خلال الاثنى عشر عاماً.

حيث تم اختياره في أواخر عام 2004 ليشغل منصب أول سكرتير تنفيذي للمجموعة. وترأس الأستاذ عادل القليش سكرتارية المجموعة ومقرها المنامة بمملكة البحرين، حيث تولى العديد من المسؤوليات، والتي من بينها التنسيق والتعاون على المستوى الإقليمي والدولي، والعمل على نشر وترويج السياسات الدولية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ومساعدة الدول الأعضاء في تعزيز التزامها بالمتطلبات الدولية من خلال برنامج التقييم المشترك، وتوفير المساعدات الفنية لتلبية احتياجات الدول الأعضاء، فيما يتعلق بالتدريب والمساعدات الفنية التي تشرف عليها سكرتارية المجموعة.
منجزات
وخلال فترة قيادته لسكرتارية المجموعة، أصبحت المجموعة عضواً مشاركاً في مجموعة العمل المالي «فاتف»، وحققت العديد من الإنجازات والنجاحات الملحوظة منذ أن تم تأسيسها، حيث تم تقييم 17 دولة عضواً خلال الجولة الأولى من عملية التقييم المتبادل في إطار مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، وقد نالت تقاريرها الاعتراف والتقدير الدولي لجودتها العالية.
من جانب آخر بذل الأستاذ عادل القليش جهوداً حثيثة مع المنظمات والدول المانحة كالبنك الدولي وصندوق النقد الدولي وأجهزة هيئة الأمم المتحدة من أجل توفير المساعدات الفنية والتدريب للدول الأعضاء، حيث كان لكافة الفعاليات التدريبية بالغ الأثر في استفادة الدول الأعضاء منها.
ويحمل الأستاذ عادل القليش شهادة الماجستير من المملكة المتحدة في الإدارة المالية الدولية، وقد بدأ حياته العملية في العمل بالقطاع الخاص في المملكة العربية السعودية، ثم التحق بمؤسسة النقد العربي السعودي في إدارة الرقابة على البنوك وفي مجال مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، وذلك قبل أن يتم ترشيحه لمنصبه الحالي من قبل المملكة العربية السعودية، فضلاً عن المشاركة كعضو في العديد من اللجان الفنية والمهنية ذات العلاقة.